الثلاثاء، 1 مايو، 2012

الفصل التاسع تدريس مهارة تحديد الأولويات ومهارة التتابع من بين التفكير الناقد




الفصل التاسع
تدريس مهارة تحديد الأولويات ومهارة التتابع من بين التفكير الناقد

أولا: تدريس مهارة تحديد الأولويات كإحدى مهارات التفكير الناقد.
·       تعريف مهارة تحديد الأولويات :
هي المهارة التي يتم عن طريقها وضع الأشياء أو الأمور في ترتيب معين حسب أهميتها. ومن بين الكلمات أو المفاهيم  المرادفة لها مفهوم الترتيب .

·       أهمية تدريس مهارة تحديد الأولويات :
إن أهمية تدريس هذه المهارة تعود إلى أنها تسمح للتلاميذ باتخاذ القرارات التي تتطلب تنظيما أو ترتيبا معينا يأخذ في الحسبان الأمور المتخلفة والمعلومات المتوفرة والأنشطة المتنوعة كما أنها تزودنا بالخيارات المهمة التي نصنع في ضوئها القرارات.

·       مجالات تطبيق مهارة تحديد الأولويات:
من المجالات التطبيقية لمهارة تحديد الأولويات وضع الميزانيات المختلفة , حيث يتم من خلالها اختيار الكثير من الأولويات , كما تستخدم أيضا التخطيط للأنشطة الكثيرة للتلاميذ , وينطبق المعيار ذاته على خطة العمل اليومي .









·       أهداف تدريس مهارة تحديد الأولويات:
إما عن أهم الأهداف التي تسعى مهارة تحديد الأولويات التي تحققها مع التلاميذ فيثمل أهمها في إن يكون التلميذ قادر على إن يرتب المعلومات المتوفرة حسب افضليتها للقضية المطروحة أو حسب أهميتها في النقاش , وان يحكم على مدى فعالية هذه المهارة في ضوء تطبيقاته الميدانية لها من جهة ومدى النجاحات التي تتحقق فيها من جهة ثانية .





·       خطوات مهارة تحديد الأولويات :
توجد لمهارة تحديد الأولويات التابعة للتفكير الناقد مجموعة من الخطوات وتتمثل في الأتي :
                                  أ‌-          تحديد الخيارات والبدائل المطروحة أولا.
                                ب‌-        وضع أو اقتراح معايير أو محكات دقيقة لعملية الترتيب .
                                ت‌-        اختيار الأنشطة الضرورية التي تتمشى مع المعايير ألموضوعه من قبل .
                                ث‌-        ترتيب قائمة الأنشطة وفقا لأهميتها .
           ج‌-   الحكم على ماتم تطبيقه من خطوات لهذه المهارة على ماتم انجازه ومالم يتم انجازه , وما الذي  يمكن فعلة في المرات القادمة وبطريقة جديدة أو مختلفة .








ثانياً: تدريس مهارة التتابع كإحدى مهارات التفكير الناقد .
·       تعريف مهارة التتابع :
هي تلك المهارة التي تستخدم من اجل ترتيب الحوادث أو الفقرات أو الأشياء بطريقة منظمة ودقيقة .

·       أهمية تدريس مهارة التتابع :
من بين المبررات المهمة لتدريس مهارة التتابع كإحدى مهارات التفكير أنها تعمل على تسهيل عملية تتابع التفكير وإنها تساعد الطلبة على الاحتفاظ بالمعلومات وإعادة تذكرها بشكل أكثر فاعلية .
·       مجالات تطبيق مهارة التتابع :
من أهم مجالات تطبيق هذه المهارة ترتيب الحروف الهجائية في اللغة العربية أو أية لغة من اللغات الأوربية الحديثة , وتنظيم المعلومات , والتخطيط لانجاز ورقة عمل أو بحث مشروع أو تقرير شفوي أو كتابي .

·       أهداف تدريس مهارة التتابع :
تعمل مهارة التتابع على تحقيق العديد من الأهداف التربوية المنشودة مثل قيام التلاميذ بترتيب الحوادث أو الأسماء أو الأشياء أو المصطلحات بنمط تنظيمي معين , وزيادة فاعليتها عن طريق تطبيقها بشكل متتابع .
·       خطوات مهارة التتابع :
1.  فحص الحوادث أو الأشياء أو المواقف أو الفقرات أو المصطلحات التي تتطلب التتابع في عرضها أو توضيحها أو فهمها..
2.    ملاحظة العلاقات بين هذه الأمور جميعها من حيث الحجم والشكل والقيمة والوقت والدقة.
3.    اختيار العلاقة المناسبة من اجل استخدام مهارة التتابع .
4.  العمل على ترتيب الحوادث أو الأشياء أو المواقف أو الفقرات في ضوء العلاقة التي تم اختيارها من قبل .
5.    الحكم على تنفيذ المهارة ومدى فعاليتها وذلك في ضوء ماتم انجازه وما لم يتم انجازه بعد .

 ================================================

 
اسم الكتاب تدريس مهارة التفكير (مع مئات الأمثلة التطبيقية )
المؤلف : الأستاذ الدكتور جودت احمد سعادة
الطبعة : العربية الأولى : الإصدار الثالث 2008
الناشر : دار الشروق لنشر والتوزيع
بلد النشر : رام الله : المنارة


الطالبه / رغد الأسمري 

تدريس مهارة التمييز إحدى مهارات التفكير الناقد




مقدمة :
تمثل مهارات التفكير الناقد مجموعة خاصة من العلميات التي يمكن أن تستخدم جنبا إلى جنب مع مهارات أخرى . كما يمكن استخدامها بشكل متكامل في أية مادة دراسية من الصفوف الأولى في المرحلة الأساسية وحتى نهاية المرحلة الثانوية . وتتعدد مهارات التفكير الناقد وتتنوع خصائصها ومهامها بحيث تصل إلى اثنتي عشرة مهارة تمثل مهارة التمييز أهمها على الإطلاق .
وتوجد في الحقيقة خمسة جوانب تهتم بها مهارة التمييز ولها أثار ايجابية على المعلومات والبيانات والحقائق والآراء والتعميمات والافتراضيان , بحيث أصبح لكل جانب من هذه الجوانب مهارة تمييز خاص هبه يمكن توضيحها كالأتي :
·       مهارة التمييز بين المصادر الصحيحة والمصادر غير الصحيحة للمعلومات.
تركز هذه المهارة على تحديد ما إذا كان للمصدر الذي جاءت منه المعلومات ذات العلاقة بالقضية المطروحة للنقاش يمكن تصديقه أو الوثوق به أم لا . وتعتمد درجة التصديق للمعلومة أو الفكرة من مصدرها الأساسي على عوامل عديدة يمثل أهمها في خبرة المؤلف وسمعته العلمية . وسمعة الناشر نفسه , ودقة المعلومات , ودرجة اتفاق المعلومات أو تمشيها مع الموضوع الذي تتم مناقشته إذا مقرونة بمصادر معلومات أخرى .



·       مهارة التمييز بين الحقيقة والرأي .
وهنا ينبغي التفريق بين الحقائق والآراء عن طريق بيان الأسباب أو توضيح المبررات لاختيار عبارات على أنها تمثل الحقائق واختيار أخرى على أنها تعبر عن رأي أو مجموعة من الآراء .



·       مهارة التمييز بين المعلومات ذات الصلة والمعلومات غير ذات الصلة .
يتطلب الأمر في هذه المهارة ما إذا كانت المعلومات أو المعارف التي يتم الحصول عليها ذات علاقة أو أنها لا تمت بصلة لموضوع المناقشة والموقف التعليمي الذي  تقوم عليه هذه المهارة .

·       مهارة التمييز بين الافتراضيان والتعميمات .
من المعروف أن كلا من الافتراضيان والتعميمات تتطلب إحكاما قوية ودقيقة في أن واحد . فالافتراضات تتضمن تحديد وكشف مدى صدق المعتقدات والأفكار التي نأخذها على علا أو نميل إلى قبولها إلى حقيقة واقعه . أما التعميمات فهي تمثل عبارات أو قوانين أو مبادئ يتم اشتقاقها من مواقف أو معلومات من الممكن إثباتها أو التحقق منها.

·       مهارة التمييز بين التفكير الاستقرائي والتفكير الاستنتاجي .
تمثل مهارة الاستقرائي نمطا من أنماط التفكير العديدة , وغالبا مايسمية العلماء بالجزء العلوي من قاع التفكير الإنساني , وذلك لان الأمور الختامية أو الخلاصات النهائية يتم انشقاقها في العادة من حالات خاصة يتم من خلالها بناء كل حالة فوق الأخرى للتوصل إلى الخاتمة المرغوب فيها.
أما الاستنساخ فهي مهارة أو القدرة العقلية التي نستخدم فيها مانملكه من معارف ومعلومات من اجل الوصول إلى نتيجة ما.

 ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
اسم الكتاب تدريس مهارة التفكير (مع مئات الامثلة التطبيقية )
المؤلف : الاستاذ الدكتور جودت احمد سعاده
الطبعة : العربية الاولى : الاصدار الثالث 2008
الناشر : دار الشروق لنشر والتوزيع
بلد النشر : رام الله : المنارة
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
## آسم الطالبه / هنوف هزاع محمد القحطاني
4H1

خطوات تدريس مهارة الاستقراء والتفكير الاستقرائي



خطوات تدريس مهارة الاستقراء والتفكير الاستقرائي:
1-عرض مهارة التفكير الاستقرائي ضمن المادة التعليمية التي يقوم بتدريبها للطلبة
2-تطبيق مهارة التفكير الاستقرائي من خلال واجب درسي محدد
3-التأمل فيما تم التوصيل إليه من نتائج
4-تطبيق المهارة على بيانات أو معلومات جديدة
5-مراجعه الخطوات من اجل وصول الطلبة إلى نتيجة عامه

تدريس الطلبة بالطريقة الاستقرائية يطالب بها كثير من المربين  وتم تعريفها على أنها تلك ألطريقه التي تقوم على  غرض
وقد تعددت تعريفات ألطريقه الاستقرائية حيث يرى إحدى المربين على أنها تلك ألطريقه التي تنقل المتعلم من الجزء إلى الكل ويهتم التفكير الاستقرائي بمشاركة الطلبة في الوصول إلى المعايير أو القواعد الرئيسية أو القوانين
في مهارة الاستقراء يجب على الطلبة القيام بمرحلة المراجعة لما توصلوا إليه من حقائق وقد يساعدوا في هذه الحالة بطرح مجموعه من الفئات للمفاهيم والكلمات التي درسوها بعمق  بحيث تعطي كل مجموعه أو فئة من هذه الكلمات أو المفاهيم صوره عن حياة العرب تحت سيطرة الاحتلال العسكري الأوربي فمثلا يمكن الوصول للنتائج إلية :
-انتشر كل من الجهل والمرض والفقر والرذيلة وشرب الخمر وغيرها
-استخدم المستعمرين الأساطيل البحرية والبرية والجوية لقمع ثورات التحرر العربية
-ركزت الدول الاستعمارية على تطوير بعض أنماط ألزراعه النقدية في الوطن العربي
-هبت الجماهير العربية في ثورات عديدة للتخلص من المعاهدات والوصايا والانتداب

خصائص استرتيجية التفكير الاستقرائي لما ينبغي حدوثه في كل خطوه من خطوات هذي المهارة وأهمها:
الخطوة الأولى/عرض مهارة الاستقراء وذلك كالأتي
-تحديد هدف اليوم على انه يمثل تعلم مهارة الاستقراء
--إعطاء المهارة الاسم والرمز الخاص فيها
إعطاء كلمات متشابهه حول المهارة
- طرح تعريف تجريبي للمهارة

الخطوة الثانية/ تطبيق مهارة الاستقراء نحو الأتي:
-استخدام المهارة على أفضل درجه ممكنه لاستكمال الواجب
-العمل في مجموعات من تلميذين أو ثلاث أو أكثر
-تبسيط المادة الدراسية المواد تطبيق المهارة عليها

الخطوة الثالثة/ التأمل فيما تم التوصل إليه وذلك كالأتي:
-تسجيل الطلبة لما يدور في أذهانهم خلال مشاركتهم في المهارة
-تحديد الخطوات الرئيسي هاو القواعد المستخدمة  وتبعات ذلك
-توضيح الإجراءات والمعايير المستخدمة
-التركيز على المهارة وخصائصها المختلفة

الخطوة الرابعة/ تطبيق المهارة على بيانات جديدة وذلك كالأتي:
-استخدام ماتم توضيحه من المهارة لاتمام الواجب الثاني
-استخدام استخدام مجموعات من تلميذين أو ثلاث أو أكثر
-استخدام المادة الدراسية الملائمة والوسائل التعليمية المناسبة

الخطوة الخامسة/ مراجعه مهارة الاستقراء وذلك كالأتي:
-تسجيل أنشطه التلاميذ الذهنية إثناء تطبيق المهارة
-تحديد العلاقة بين مهارة الاستقراء والمهارات الأخرى ذات الصلة
-مراجعه الخطوات والإجراءات التي قامت عليها المهارة
-مراجعة القواعد التي استخدمت من خلالها المهارة
-أعاده تعريف مهارة الاستقراء أو تنقيحه
-تحديد مجالات استخدام المهارة ضمن الخبرة الشخصي
تسمح استراتيجيه التفكير الاستقرائي للمعلم والتلاميذ باكتشاف الخطوات الرئيسية لهذه المهارة وللمعرفة الخاص هبها وللقواعد التي تقوم عليها أو على الأقل أن يكونوا جميعا على وعي تام بها لأنها تمثل في الواقع أساس هذه المهارة وفي الواقع الصفي فإنها تسمح للتلاميذ بتعليم بعضهم بعضا بل وتعليم معلميهم أيضا
أن الطريقة الاستقرائية تسير بشكل معاكس لما تسير عليه الطريقة ألاستنتاجيه في التفكير أي أنها تنقل من الخاص إلى العام أو من الجزء للكل أو من المثال للقاعدة
 ومن الامثله التطبيقية من ميدان التربية الاسلاميه على التفكير الاستقرائي بأن يؤمن المسلم بالنبيين موسى وعيسى وهود وإبراهيم  وصالح ومحمد عليهم السلام وان يؤمنوا بالقران من عند الله عزوجل وان من آمن به دخل الجنة وان يؤمن المسلم بوجود جنه ونار وحشر ونشر وحساب 
ومن الامثله التطبيقية في ميدان اللغة العربية على التفكير الاستقرائي مثل( يطير العصفور-كان الجو لطيفا  -يجمع النمل الطعام في الصيف استعدادا للشتاء –جاء خالد)




ركز العديد من المربين حول نقاط القوه أو المزايا التي تمتاز بها ألطريقه الاستقرائية في التفكير والتي تتمثل في الأتي:
1-أنها تشجع المتعلمين على استنباط التعليمات والقواعد والأحكام العامة
2-أنها تربط بين النظرية والتطبيق
3-أنها تسهم في تنمية مهارة البحث والتنقيب لدى المتعلم
4-أنها تساعد على تنمية التفكير المنطقي لدى المتعلم
5-أنها تشعر المتعلمين بقيمتهم وقدرتهم على الفهم والتمتع بنتائج عملهم
6-أنها تنقل المعلمين والمتعلمين من الجزء إلى الكل
7-يضعف في هذه ألطريقه عامل النسيان على التلاميذ

نقاط الضعف أو السلبيات للطريقة الاستقرائية :
1-اعتمادها على المعلم في تكوين الدفع لدى المتعلم
2-اقتصارها على مواد دراسية معينه
3-اقتصار النشاط من خلالها أحيانا على بعض التلاميذ دون غيرهم
4-قد يستغرق المتعلم وقتا طويلا في الوصول إلى الحقائق والمفاهيم المطلوبة

___________________________________________

 
اسم الكتاب تدريس مهارة التفكير (مع مئات الامثلة التطبيقية )
المؤلف : الاستاذ الدكتور جودت احمد سعاده
الطبعة : العربية الاولى : الاصدار الثالث 2008
الناشر : دار الشروق لنشر والتوزيع
بلد النشر : رام الله : المنارة


( عهود العمري )